سيد قذاف الدم: قررت الانسحاب من “المصالحة” والمقاومة هي الحل

أصدر الفريق سيد قذاف الدم منسق القيادات الشعبية في ليبيا، بياناً في صفحته على موقع
التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، قال فيه، “بعد مراجعه تطّور الاحداث فى وطنى أوّد ايضاح فى خلاصة هذا المنشور، انني قد سحبت يدي من مصافحة، من دمّروا وطنى ومنطقتى سرت الصامدة، والتى سُلّمت لقمة سائغه في أفواه (الكلاب الضالة والخنازير) بملاعق مطليه بالزيف والكذب” على حد وصفه.

وأضاف أنه يرفض رفضاً تاماً إقتران إسمه بالمصالحة، وقال إنه يضم صوته لأصوات الرصاص الصادرة من أفواه البنادق ، وفوّهات المدافع.

وقال في اتصال بقناة ليبيا 24 ، إن ما تمر به ليبيا عامة ومدينة سرت خاصة،وما حدث في حق معتقلي سجن الرويمي المفرج عنهم، أحداث جعلته يعيد كل حسابته، ويتخذ قرار الانسحاب من كل عمليات المصالحة التي كان قد شارك فيها، والتي استوجبت الإنحناء للوطن وقبول بعض التنازلات لإعلاء المصلحة العليا، ولكن ما تقوم به المليشيات المسيطرة على البلاد اليوم دمر وحطم كل المبادرات الطيبة، وجعلنا نقرر الانضمام للمقاومة المسلحة الصريحة، التي أصبحت اليوم الخيار الوحيد أمام الليبيين للخلاص من الإرهاب والمليشيات المسلحة.