داعية سلفي بمصراتة يتهم ” الإخوان و المقاتلة ” بالتستر عن داعش و يحذر من قفزهم على التضحيات فى سرت

حذر الداعية السلفي أحمد الشهوبي الشهير بـ ” إبي عبيدة الشهوبي ” المسلمون فى تسجيل صوتي لخطبة له بمصراتة من ما وصفهم بالمخذلين الذين يخذلون في أول الحق قائلاً أنهم خذلو فى أولها و حاولو بكل ما يستطيعون أن يمنعوا الشباب عن قتال ” هؤلاء المارقين” في اشارة الي عناصر تنظيم الدولة الإسلامية”داعش”.

الشهوبي وجهه تسائله قائلا : “من الذي غذى و عالج و دعم و إعتذر عن مقاتلي داعش في سرت منذ البداية ؟” ، مضيفاً أن هؤلاء يخرجون الآن على القنوات الفضائية يدّعون انهم يضحون بدمائهم و أرواحهم فداء مدينة سرت، معتبراً أنهم هم دعاة الفتنة والضلالة.

و حذر الشهوبي فى خطبته من جماعة الإخوان المسلمين و الجماعة الليبية المقاتلة ومن والاهم قائلاً :” أنهم في فلك واحد و يخرجون من منبع واحد و هى كتب سيد قطب ، و قد رأيت بأم عيني كتب لمحمد و سيد قطب في مركز “للدواعش بسرت فالاخوان المسلمين هم مصدر الفكر المتطرف ”

و دعا الجميع لأخذ الحيطة و الحذر من مناهح جماعة الاخوان المسلمين و الجماعة الليبية المقاتلة لأنهم يضيعون البلاد و يقسون قلوب العباد حامداً الله على كشف أمرهم و فضح شأنهم على وصفه و قال :” أنهم ليسو دعاة للدين بل دعاة فتن ليس لديهم قصد غير تحقيق مصالح اسمهم ولو صارت ليبيا رماداً”.

و ختم الشهوبي خطبته بالإشارة لما قال إنها المواقف المتناقضة للجماعتين حيث تكون أحياناً بالغرب و تارةً أخرى في الشرق فَهم و بحسب قوله يكفرون خصمهم ثم يعانقونه بعد أيام.

يشار إلى أحمد الشهوبي هو أحد أشهر دعاة المنهج السلفى فى مدينة مصراتة و كان قد تلقى تعليمه الديني فى جمهورية اليمن التى تقول المصادر أنه بقي بها فترة طويلة خلال تواجده خارج ليبيا لفترة إمتدت لحوالي 20 سنة.

Zangetna