البرلمان الليبي يفشل في عقد جلسة لمنح الثقة لحكومة الوفاق


حكومة السراج تحتاج إلى موافقة 110 أعضاء من مجلس النواب في حالة اكتمال النصاب اللازم من إجمالي عدد المقاعد الـ186 لمجلس النواب.

طرابلس – قال عضو مجلس النواب، صالح فحيمة، إن البرلمان لم يتمكن من عقد جلسته العادية لمناقشة تعديل الإعلان الدستوري ومنح الثقة لحكومة الوفاق، الاثنين، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني.

وأوضح فحيمة لموقع “بوابة الوسط” الإخباري أن رئيس المجلس عقيلة صالح حضر إلى مقر المجلس وبعد التأكد من عدم وجود نصاب كامل غادر المقر.

وأكد النائب حضور نحو 70 عضوا فقط، مؤكدا أنه ينتظر حضور النائبين الأول امحمد شعيب والثاني احميد حومة لمناقشة إمكانية عقد جلسة الثلاثاء لكسر الجمود السياسي.

وتحتاج حكومة فايز السراج إلى موافقة 110 أعضاء من مجلس النواب في حالة اكتمال النصاب اللازم (120 عضوا) من إجمالي عدد المقاعد الـ186 لمجلس النواب.

وخلال الشهرين الماضيين، أخفق مجلس النواب في عقد جلسة رسمية للتصويت على منح الثقة لهذه الحكومة من عدمه، بسبب تغيّب أعضائه عن الحضور، الأمر الذي دعا رئيس المجلس عقيلة صالح، إلى توجيه كلمة متلفزة، طالب من خلالها النواب المتغيبين عن جلسات المجلس بضرورة حضور جلسة أخرى كللت بالفشل أيضا.

وفي 21 أبريل الماضي، أصدر 102 من النواب بيانا منحوا به الثقة لتلك التشكيلة، فيما اعتبر نواب معارضون للحكومة الإجراء بأنه غير قانوني لأنه لم يتم خلال جلسة رسمية تحت قبة البرلمان.

ودخلت حكومة الوفاق الوطني طرابلس في 30 مارس الماضي عن طريق البحر، واستقرت في القاعدة البحرية في المدينة، وسرعان ما حظيت بدعم سياسي كبير مع إعلان بلديات مدن في الغرب وفي الجنوب الولاء لها.

كما نالت تأييد المؤسسات المالية والاقتصادية الرئيسية، وهي البنك المركزي والمؤسسة الوطنية للنفط والمؤسسة الليبية للاستثمار في طرابلس.

وانشقت غالبية الجماعات المسلحة التي كانت داعمة لحكومة طرابلس عنها لتنضم إلى حكومة الوفاق.