سعيد رشوان :ليس من المصادفة انعقاد مؤتمر فيينا في الذكرى المئوية لـسايكس – بيكو

تصريح منسق شعبة الحوار بالحركة الوطنية الشعبية الليبية حول اجتماع فينا

تعليقا على اجتماع عدد من وزراء خارجية الدول الاوروبية ودول جوار ليبيا ووزير الخارجية الامريكي في فينا ، لمناقشة ما اسموه السبل لدعم حكومة الوفاق التي شكلها رئيس بعثة الامم المتحدة للدعم والمساندة في مدينة الصخيرات المغربية ،

‫‏اوضح‬ الاخ سعيد رشوان منسق شعبة الحوار الوطني بالحركة الوطنية الشعبية الليبية ، انه ربما اليس مصادفة ان يعقد اجتماع فينا حول ليبيا وسوريا في الذكري المئوية لاتفاقية سايكس- بيكو المشؤومة التي قسمت النفوذ بين فرنسا وبريطانيا فقد يقود التدخل الاجنبي في ليبيا الي تجزئة المجزأ.

استغرب الموقف المتسرع لبعض الدول في اعتبار ما سمي الحرس الرئاسي بديلا عن القوات المسلحة العربية الليبية ، التي تقاتل منذ عقود والي الان الارهاب في ليبيا وشمال افريقيا ، خاصة ان قوة ما يسمى الحرس الرئاسي هي مليشيات ارهابية قادتها معرفون بدعمهم العلني للإرهاب

كما ان تجاهل الأمم المتحدة والدول المتنفذة لشريحة عريضة من الليبيين وإقصائهم من المشاركة في أي حوار حول مأساة وطنهم ليبيا يعتبر امعاناً في الظلم الذي مورس علي الشعب الليبي بفعل قرارات جائرة صدرت من مجلس الأمن استناداً الي وقائع ثبت للعالم أجمع انها مفتعلة ومزورة ومحض اكاذيب .

وان اعتبار المجلس الرئاسي سلطة شرعية علاوة على مخالفته لكل المواثيق والاعراف الدولية فهو سلطة صورية تأسست في ظروف غير واضحة ، وفيه انتهاك للسلطة التي يعترف بها العالم أجمع ، والمتمثلة في مجلس نواب منتخب وحكومة مؤقتة شكلها واعتمدها المجلس ، والقوات المسلحة التي أسند البرلمان لها ولقيادتها مهمة محاربة الاٍرهاب في كافة المدن الليبية منذ اكثر من سنتين .

و اذ نرحب بما ورد على لسان المتحدثون في اجتماع فينا حول مساعدة ليبيا في الخروج من محنتها ، فإننا ندعو جميع دول العالم الي احترام سيادة ليبيا وارادة الليبيين في إختيار من يمثلهم . وضرورة رفع الحظر المفروض علي تسليح القوات المسلحة العربية الليبية والشرطة ودعمهم لمكافحة الاٍرهاب ، وعدم شرعنة المليشيات عبر تكوين أجسام جديدة موازية .

وننبه بعثة الامم المتحدة في ليبيا الي مهمتها المعلنة وهي مساعدة السلطات الشرعية المعترف في استعادة الامن والاستقرار .

وعلى الليبيين جميعا بمختلف قبائلهم وتوجهاتهم السياسية بما فيهم السيد فائز السراج والمجلس الرئاسي المقترح والحكومة المقترحة الي ضرورة التوحد لمواجهة التدخل الاجنبي في الشأن الليبي ، ونجدد دعوة الحركة للجميع الي اهمية اطلاق حوار وطني حقيقي ، بين الليبيين لا يستثني احد بعيدا عن الاجندات الاجنبية ، وبدون شروط مسبقة ، حوار يضمن بناء جيش وطني قادر على تامين الوطن وفرض القانون ، وحماية وحدة ليبيا واستقلالها ، وبناء شرطة واجهزة امنية على اسس حرفية لضمان امن المواطن وسلامته واستقراره وحماية مؤسساته ، ونطالب مجلس النواب بضرورة تحمل مسؤولياته في هذا الوقت ، وتفعيل مؤسسات الدولة وتنشيط السلطة التنفيذية .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منسق لجنة الحوار بالحركة الوطنية الشعبية الليبية
التاريخ : 9 شعبان
الموافق : 16 /5/1384ور (2016م)