The Vienna Conference on Libya – The Final Stage of the Coup d’etat

Translation by Jamahiriya News Agency

520913426

Source Reveals Draft Statement for Monday’s Vienna Conference on Libya

The Vienna conference on Libya will provide full support to the Presidential Council of the Government of National Reconciliation and the decision to establish the controversial Presidential Guard.

Presidential Council Militias Conducting Assassination Campaign Against Libyan Army Officers in Tripoli
Details of the Presidential Council’s Assassination Campaign Against Libyan Army Officers in Tripoli

Regarding military operations against Da’esh, the statement will declare that the Presidential Council is the Supreme Commander of the Libyan Armed Forces.  Henceforth,  all communications with and support for parallel institutions must end.

The conference on Monday will be headed by the Chairman of the Presidential Council of the Government of National Reconciliation and the foreign ministers of Italy, the United States, representatives from Algeria, Chad, China, Egypt, France, Germany, Jordan, Italy, Malta, Morocco, Niger, Qatar, Russia, Saudi Arabia, Spain, Sudan, Tunisia, Turkey, United Arab Emirates, United Kingdom, European Union, African Union and the Arab League .

The main points of the draft statement to be issued by the conference are as follows:

1-The government of national reconciliation is the only legitimate government in Libya, as was predetermined at the Rome Conference on December 13, 2015 and emphasized in UN Security Council Resolution 2259. The unity of Libyan territory is stressed and the government of national reconciliation is urged to provide humanitarian aid to all regions, including the east, especially Benghazi.

2-The Presidential Council is the supreme commander of the armed forces under the Libyan political agreement and all Libyan forces must unite under this authority, especially in the face of Da’esh and other terrorist groups.

3-The nations present salute the Presidential Council on the establishment of the Presidential Guard to secure Tripoli and the creation of the operations room from which the war against Da’esh will be organized.  Nations at the conference are ready to respond to requests from the newly appointed and internationally recognized Libyan government by training and arming the Presidential Guard, bringing together forces from all of Libya under a single joint operations command.

4-The government of national reconciliation has requested that the United Nations lift sanctions against lethal weapons which the Presidential Guard will deploy in its operations against Da’esh.  Attendees fully support these efforts but will continue to maintain an arms embargo preventing arms shipments outside the control of the Government of National Accord.

5-We look forward to a partnership with the government of national reconciliation in facing the danger that threatens the Mediterranean region from criminal organizations operations, arms smuggling and human trafficking.

6-We appreciate the courage of the members of the House of Representatives who have given confidence to the Government of reconciliation and encourage them to perform well in their appointed positions in various ministries of government (Note: The HoR Never Acknowledged the Legitimacy of the GoA), and we extend full support to the Special Envoy of the Secretary-General of the United Nations, Martin Kobler.

مصدر يكشف عن مشروع بيان مؤتمر فيينا بشأن ليبيا

أكد مصدر مطلع أن مؤتمر فيينا بشأن ليبيا سوف يقدم الدعم الكامل للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني والقرارات الصادرة عنه خاصة قرار تشكيل الحرس الرئاسي وغرفة عمليات عسكرية لمواجه داعش والتأكيد على أن المجلس الرئاسي هو القائد الأعلى للقوات المسلحة الليبية وضرورة توقف اي دعم او تواصل مع المؤسسات الموازية.

وسيعقد المؤتمر غداَ الاثنين ويترأسه رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج ووزيري خارجية إيطاليا والولايات المتحدة الأميركية وبحضور ممثلين عن الجزائر تشاد الصين مصر فرنسا ألمانيا الأردن إيطاليا مالطا المغرب النيجر قطر روسيا السعودية أسبانيا السودان تونس تركيا الإمارات بريطانيا بالإضافة إلى الاتحاد الأوروبي والإفريقي وجامعة الدول العربية.

وتحصلت على نسخة من مشروع البيان الذي سوف يصدر عن المؤتمر حيث جاءت أهم النقاط على النحو التالي:

1-حكومة الوفاق الوطني هي الجسم الشرعي الوحيد في ليبيا كما هو موجود في بيان روما في 13 ديسمبر 2015 وجرى التأكيد عليه في قرار مجلس الامن 2259، ونؤكد على وحدة التراب الليبي وعلى حكومة الوفاق الوطني تقديم بشكل عاجل كل المساعدات الانسانية في المنطقة الشرقية خاصة في بنغازي.

2-المجلس الرئاسي هو القائد الاعلى للقوات المسلحة الليبية بموجب الآتفاق السياسي و كل القوات الليبية يجب ان تتوحد تحت هذه السلطة خاصة في مواجهة داعش و المجموعات الارهابية الاخرى.

3-نحيي المجلس الرئاسي على انشاء جهاز الحرس الرئاسي لتأمين طرابلس و على انشاء غرفة العمليات لمحاربة داعش ونحن جاهزون للرد على طلبات الحكومة الليبية بتدريب وتسليح الحرس الرئاسي والقوات المنضوية من كل أرجاء ليبيا تحت غرفة العمليات المشتركة.

4-لقد عبرت حكومة الوفاق الوطني عن نيتها تقديم طلبات بتسليح استثنائي للجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة للحصول على أسلحة فتاكة للحرس الرئاسي والعمليات ضد داعش إننا ندعم على وجه كامل هذه الجهود، ونواصل في نفس الوقت تنفيذ حظر السلاح للحيلولة دون وقوع شحنات الأسلحة خارج سيطرة حكومة الوفاق الوطني.

5-نحن نتطلع للشراكة مع حكومة الوفاق الوطني لمواجهة الخطر الذي يهدد منطقة البحر الابيض المتوسط كافة وحدوه البرية من قبل المنظمات الإجرامية العاملة في كل أشكال التهريب، بما فيها تجارة البشر.

6-نثمن على شجاعة اعضاء مجلس النواب الذين منحوا الثقة لحكومة الوفاق ونشجعهم على المضي في آداء القسم القانوني لوزراء الحكومة، ونؤكد مرة اخرى على دعمنا السياسي الكامل للمبعوث الخاص للأمين العام بالأمم المتحدة مارتن كوبلر.