GCHQ Cyber-warfare Op Monitors All Communications in Libya, Not Only Da’esh

Editorial Comment:

Note that NATO forces are not working with the Libyan National Army, but other unspecified forces loyal to the illegitimate “Government of Accord”.  Their presence in the country is a violation of international law.

Calling this attack a black op against da’esh is another lie. If this was a genuine “black op” it would never have been made public.

There is extensive monitoring of all communications in Libya via the GCHQ Echelon global surveillance network. Da’esh are not the likely targets, but rather the Libyan National Army, the Tribes, anyone that opposes the UN imposed GoA and foreign occupation.

See the following links on Echelon:

ECHELON: Exposing the NSA’s Global Spy Network
ECHELON Today: The Evolution of an NSA Black Program
Australia’s Pine Gap, Five Eyes and Echelon


By Mark Nicol Defence Correspondent

Britain’s Special Forces have launched a devastating electronic warfare attack on Islamic State terrorists in Libya.

The highly sophisticated ‘jamming strike’ crippled the group’s communications network around their stronghold of Sirte, a town on Libya’s Mediterranean coast – just 200 miles from Europe.

According to defence sources the ‘black ops’ attack was led by the crew of an RAF Rivet Joint spy plane.

These airmen used VHF and UHF transmitters to jam the radio frequencies used by IS to exchange information on the battlefield.

The RAF’s radio experts did this by tuning into the enemy’s preferred frequencies. The crew then used the high-powered transmitters built into the aircraft to broadcast interference on the same wavelengths, drowning out the enemy’s conversations.

Meanwhile, aboard HMS Enterprise, a GCHQ cyber-warfare team gauged the response to last week’s jamming strike by monitoring exchanges online between IS leaders – who are believed to be in command of up to 6,000 jihadists in Libya.

A source said: ‘They were very angry and couldn’t understand what had gone wrong. We jammed the frequencies for 40 minutes – long enough to prove the capability, but not so long that IS realised what was happening.

‘All enemy communications including mobile phones and the internet are vulnerable to interception. It is best practice to monitor these means and gather information, then occasionally use jamming strikes to spread confusion among their ranks at vital times.

‘There is a shortage of human sources within IS in Libya so whatever intelligence we can gather from listening to their conversations, the better.’

The electronic warfare attack took place as the UK and Nato allies stepped up their support for an offensive against IS by troops from Libya’s Government of National Accord (GNA).

Sources have also suggested that up to 50 troops from C Squadron, Special Boat Service (SBS) are expected to deploy to Libya this week, but last night the Ministry of Defence declined to comment on this development.

القوات الخاصة البريطانية تشن هجوما إلكترونيا على داعش في سرت

ايوان

قالت صحيفة الميل صاندي البريطانية ان القوات البريطانية الخاصة شنت هجوما الكترونيا على شبكة اتصالات تنظيم الدولة في سرت وقد ادى هذا الهجوم الى شل وتعطيل والتشويش على شبكة الاتصالات المتطورة للغاية لتنظيم الدولة حول معقلهم في سرت التي تقع على ساحل البحر الأبيض المتوسط في ليبيا- على بعد 200 ميل فقط من أوروبا- خبراء الموجات والاتصالات لسلاح الجو الملكي البريطاني قاموا باختراق شبكة اتصالات داعش من خلال ضبط موجاتهم على الترددات المفضلة لداعش.

وفي الوقت نفسه، ومن على متن إحدى السفن تمت عملية رصد وتنصت على الرسائل والاتصالات على الإنترنت بين قادة تنظيم الدولة الذين يعتقد أن عددهم يصل إلى 6,000 من الجهاديين في ليبيا. وقال مصدر: ‘ أن الجهاديين غاضبون جداً ولم يستطيعوا فهم ما حصل من ارتباكات في اتصالاتهم .

لقد تمت عملية اختراق الترددات لمدة 40 دقيقة – وهي فترة طويلة كانت كافية لإثبات القدرة على الاختراق ، ولكنها ليست كافية للخصم ليدرك ما كان يحدث. ” جميع اتصالات الخصم صارت عرضه للاعتراض. وأنها أفضل طريقة عملية لمراقبة وسائل اتصالاتهم من اجل جمع المعلومات، ثم في الوقت المناسب يتم توجيه ضربات تشويش من اجل نشر البلبلة بين صفوف قيادات داعش في الاوقات الحيوية. ” اضافت الصحيفة

وقال مصدر مسؤول عن هذه العملية: “ونظرا لنقص مصادر المعلومات الاستخباراتية الغربية داخل صفوف تنظيم الدولة فانه كلما كان هناك جهد تقني يتم استخدامه في التجسس على اتصالاتهم واحاديثهم ، كلما كان ذلك أفضل. ‘ ولاسباب أمنية قررت الصحيفة عدم الإفصاح عن الموعد الذي تمت فيه عملية الهجوم الإلكترونية . هذه العملية جاءت بتحالف بين قوات المملكة المتحدة ومنظمة حلف شمال الأطلسي اللذان صعدا هجومها على الجهاديين لتأييد حكومة الوفاق الوطني.

مصادر أضافت أيضا أن ما يصل إلى 50 جنديا من “السرب ج”، من القوات الخاصة البحرية البريطانية (SBS) تستعد للانتشار في ليبيا هذا الأسبوع، ولكن وزارة الدفاع البريطانية رفضت التعليق على هذا التطور