Misrata’s Continuing Struggle Against Da’esh

غرفة مصراتة سرت قواتنا سيطرت على المحمية وفي طريقها إلى بوقرين

أكد مصدر عسكري من «غرفة عمليات المنطقة بين مصراتة وسرت» أن القوة العسكرية التابعة لـهم سيطرت على منطقة «المحمية» قرب بوابة أبوقرين.

وقال المصدر ذاته لـ«بوابة الوسط» الخميس «إن القوات سيطرت بالكامل على المحمية وقامت بتمشيط المنطقة، 20 كلم، ووصولا إلى بوابة أبوقرين»،من جهته قال رئيس «الفرع البلدى ابوقرين» محمد الجالى لـ«بوابة الوسط» إن الجيش متواجد بالمحمية وطريق ابوقرين.

وقال الناطق باسم غرفة العمليات العسكرية المكلفة من قبل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني لتحرير سرت، العميد محمد الغصري في وقت سابق من اليوم الخميس إن القوة العسكرية الموجودة بكوبرى السّدادة، وما بعده ستكمل خلال الساعات المقبلة السيطرة على المحمية المجاورة لبلدة أبوقرين قبل الوصول إلى بوابة أبوقرين.

وأكد عضو المجلس البلدي مصراتة المكلف بملف الأمن مصطفى كرواد أن مقاتلات حربية انطلقت من مدينة مصراتة، وشنّت غارات على عدّة مواقع لتنظيم «داعش» بمناطق المحمية وأبوقرين وزمزم وأبونجيم وسرت، وخلّفت خسائر بصفوف عناصر التنظيم بين قتلى جرحى.

وتقدمت القوات المحسوبة على مدينة مصراتة عدة كيلومترات شرق كوبري السدادة، صباح اليوم الخميس، بعد اشتباكات متقطعة مع عناصر تنظيم «داعش» الذين حاولوا التقدم باتجاه كوبري السدادة.

وأعلن المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص»، التابع لغرفة العمليات العسكرية لمدينتي مصراتة وسرت ضد تنظيم «داعش» في بيان اليوم الخميس: «أن سيارة مفخخة تقدمت باتجاه مواقع الكتائب التابعة لمصراتة، التي فجِّرت قبل بلوغ هدفها، الأمر الذي جعل مقاتلي (داعش) بعد التفجير يحاولون التقدم باتجاه كوبري السدادة تحت جنح الظلام والاحتماء بالعاصفة الرملية، لكن كتائب مصراتة صدتهم وغنمت جميع أسلحتهم».

وأشار البيان إلى قيام سلاح الجو بمساندة القوات المتمركزة في بوابة السدادة، وتسديد ضربات موفقة لعناصر «داعش»، الأمر الذي خلّف جثثًا متفحمة وجرحى تابعين للتنظيم في أرض المعركة، وأشار إلى مقتل أربعة وجرح 23 من مقاتلي كتائب مصراتة.

كتائب مصراتة تتصدى لـ«داعش» في بوابة السدادة وتطلق عملية «البنيان المرصوص»

أعلن الناطق باسم مجلس مصراتة البلدي، أسامة بادي، استعداد القوات المحسوبة على مصراتة إطلاق عملية سميت بـ«البنيان المرصوص» للتصدي لتنظيم «داعش»، الذي هاجم بوابة السدادة شرق مدينة مصراتة، الخميس.

وقال بادي في تصريح إلى «بوابة الوسط» اليوم الخميس، إن القوات التابعة لمدينة مصراتة سيطرت على الوضع في بوابة السدادة، وتصدت لهجوم «داعش» الذي انسحبت عناصره من البوابة، مضيفًا أن غرفة عمليات خاصة شكِّلت يصدر أفرادها بعد ساعات قليلة بيانًا رسميًّا، يوضح للمواطنين والرأي العام الوضع في المنطقة بالكامل.

يذكر أن الهجوم الأخير لتنظيم «داعش» الذي استهدف بوابة السدادة أسفر عن سقوط أربعة قتلى و20 جريحًا، وصلوا إلى مستشفى مصراتة المركزي تفاوتت إصاباتهم بين «الخفيفة» و«المتوسطة» و«الحرجة».

كتائب مصراتة تأسر 15 فردًا من «داعش» في معركة السدادة

قال مصدر بالغرفة الأمنية المشتركة بمصراتة إن الكتائب المرابطة بكوبري السدادة أسرت 15 فردًا من تنظيم «داعش»، بينهم تونسيون وتشاديون وصوماليون وجزائريون وليبيون.

وأكد مصدر أمني بالمجلس العسكري مصراتة اليوم الخميس لـ«بوابة الوسط»، أن اشتباكات عنيفة دارت رحاها في ساعة متأخرة من الليلة الماضية شرق كوبري السدادة بمسافة أربعة كلم تقريبًا، بين القوة المكلفة تأمين المنطقة التابعة لغرفة العمليات الوسطى ومقاتلي تنظيم «داعش»، الذين يسيطرون حاليًّا على مناطق أبوقرين وأبونجيم والوشكة وزمزم وبي، وأجزاء من المحمية غرب أبوقرين بمسافة خمسة كيلو مترات.

وأوضح المصدر العسكري أنه خلال الاشتباكات العنيفة الليلة الماضية حاول أحد مقاتلي «داعش» تفجير شاحنة مفخخة بكوبرى السدادة، ولكن تم التفطن له وفجِّرت الشاحنة قبل وصولها بمسافة كلم، وحاول مقاتلو التنظيم التسلل على أقدامهم خلف الشاحنة، وبعدها اندلعت الاشتباكات، وتمكن مقاتلو الكتائب من دحر مقاتلي «داعش» إلى مسافة 15 كيلو مترًا، كما كبدوهم خسائر جسيمة في الأرواح والعتاد.

وكشف المصدر أن قتلى مصراتة وزليتن في المعركة هم وليد الشقماني شنينة آمر بوابة دوفان، وعلي بعيو من لواء المحجوب، وركزي مخلوف وأيمن الشركسي، كما أُصيب 11 شخصًا في المعركة.

كتائب مصراتة تتقدم عدة كيلو مترات شرق بوابة السدادة

تقدمت القوات المحسوبة على مدينة مصراتة عدة كيلومترات شرق كوبري السدادة، رافق هذا التقدم اشتباكات متقطعة مع تنظيم «داعش».

وأعلن المركز الإعلامي لعملية «البنيان المرصوص»، التابع لغرفة العمليات العسكرية لمدينتي مصراتة وسرت ضد تنظيم «داعش» في بيان له اليوم الخميس: «أن سيارة مفخخة تقدمت باتجاه مواقع الكتائب التابعة لمصراتة، التي فجِّرت قبل بلوغ هدفها، الأمر الذي جعل مقاتلي (داعش) بعد التفجير يحاولون التقدم باتجاه كوبري السدادة تحت جنح الظلام والاحتماء بالعاصفة الرملية، لكن كتائب مصراتة صدتهم وغنمت كافة أسلحتهم».

وأكد المركز في بيانه قيام سلاح الجو بمساندة القوات المتمركزة في بوابة السدادة، وبتنسيق عالٍ، وتم تسديد ضربات موفقة لعناصر تنظيم «داعش»، الأمر الذي خلف جثثًا متفحمة وجرحى تابعين للتنظيم في أرض المعركة، كما سقط في صفوف الكتائب أربعة قتلى، ووصل حتى الآن عدد الجرحى إلى 39 جريحًا بين مقاتلي كتائب مصراتة.

4 قتلى و20 جريحًا في هجوم «داعش» على بوابة السدادة

أكد مدير المكتب الإعلامي لمستشفى مصراتة المركزي، عبد العزيز عيسى، وصول 20 جريحًا إلى المستشفى إصاباتهم متفاوتة بين «خفيفة» و«متوسطة» و«حرجة».

وقال عيسى لـ«بوابة الوسط» اليوم الخميس، إنه تسلم جثث أربعة قتلى نتيجة هجوم تنظيم «داعش» على بوابة السدادة شرق مصراتة صباح اليوم الخميس.

كما أفاد عيسى بأن كل الطواقم الطبية والطواقم الطبية المساعدة موجودة بالمستشفى، لاستقبال المصابين، مضيفًا أن المستشفى يعمل بكامل قدرته الطبية.

يذكر أن تنظيم «داعش» هاجم صباح اليوم بوابة السدادة شرق مصراتة عن طريق سيارة مفخخة، وخلفها العديد من المشاة.

«داعش» يخطف 6 ضباط شرطة شرق مصراتة

اختطفت عناصر تنظيم «داعش» الليلة الماضية عددًا من الضباط وضباط الصف يتبعون جهاز الشرطة في أبوقرين وزمزم.

وقال رئيس الفرع البلدي أبوقرين محمد الجالي العبدلي لـ«بوابة الوسط» الأربعاء: «إن 6 عناصر من الشرطة ضباط برتب مقدم وملازم أول وضباط صف من أبوقرين و3 آخرين من منطقة زمزم اعتقلهم التنظيم، واقتادهم إلى مكان مجهول منذ أمس ولم يعرف مصيرهم حتى الآن».

وأعدم تنظيم «داعش»، ظهر الأحد الماضي، أحد الضباط المتقاعدين بالجيش الليبي اسمه العقيد سعد محمد عبدالله الورفلي من سكان بلدة زمزم.

وقال مصدر من أعيان المنطقة في اتصال مع «بوابة الوسط» إن الضابط ألقي القبض عليه السبت من منزله ببلدة زمزم، وأُعدم اليوم ظهرًا رميًا بالرصاص، مشيرًا إلى أن عسكريين آخرين من المرجح إعدامهم في المكان نفسه.

وكان تنظيم «داعش» قد أقام منصة للإعدام والصلب أمام مركز شرطة بلدة أبوقرين التي سيطر عليها التنظيم، الخميس، بحسب ما أكده مصدر بالفرع البلدي أبوقرين، السبت، لـ«بوابة الوسط».

وأوضح المصدر أن التنظيم أقام ما يعرف بـ«ديوان الحسبة» بمنطقة القداحية زمزم فيما وجدت بعض قياداته، كما أقام نقاط تفتيش داخل البلدة تتولاها عناصر تونسية وصومالية تتبع التنظيم، وباشر عملية تفتيش واسعة لعدد من المنازل واعتقال مَن يعتبرهم «مطلوبين».

وأكد مصدر بالمجلس البلدي أبوقرين أن تنظيم «داعش» قام بحملة اعتقالات للمواطنين المنتسبين للجهات الأمنية والعسكرية في بلدة أبوقرين شرق مدينة مصراتة، ولم يذكر المصدر لـ«بوابة الوسط» أية أسماء أو أرقام حول أعداد المعتقلين والأركان التي ينتسبون إليها.

Home

داعش” يخطف 6 ضباط شرق مدينة مصراتة

قام تنظيم “داعش” الإرهابى فى ليبيا بإختطاف 6 من الضباط وضباط الصف، يتبعون جهاز الشرطة فى أبوقرين وزمزم، شرق مدينة مصراته.

ونقلت مصادر إعلامية عن محمد الجالي العبدلي، رئيس الفرع البلدي أبوقرين قوله اليوم الخميس، “إن التنظيم الإرهابى اعتقل 6 من ضباط الشرطة، 3 منهم برتب مقدم وملازم أول وضابط صف من أبوقرين، و 3 آخرين من منطقة زمزم، واقتادهم إلى مكان مجهول، ولم يعرف مصيرهم حتى الآن”.

قبائل مصراتة الليبية تأسر 15 داعشيًا شرق البلاد

كتب – وكالات

تمكنت كتائب مدينة مصراتة الليبية المرابطة بكوبري السدادة شرق البلاد من أسر 15 فردًا من تنظيم “داعش” خلال اشتباكات عنيفة.

قال مصدر أمني اليوم، إن الكتائب المرابطة بكوبري السدادة أسرت 15 فردًا من تنظيم داعش، بينهم تونسيون وتشاديون وصوماليون وجزائريون وليبيون.

وأكد المصدر، أن اشتباكات عنيفة دارت شرق كوبري السدادة بمسافة أربعة كلم تقريبًا، بين القوة المكلفة تأمين المنطقة التابعة لغرفة العمليات الوسطى ومقاتلي تنظيم داعش، الذين يسيطرون حاليًّا على مناطق أبوقرين وأبونجيم والوشكة وزمزم وبي، وأجزاء من المحمية غرب أبوقرين بمسافة خمسة كيلو مترات.

وأوضح المصدر العسكري أنه خلال الاشتباكات العنيفة حاول أحد مقاتلي داعش تفجير شاحنة مفخخة بكوبرى السدادة، ولكن تم التفطن له وفجِّرت الشاحنة قبل وصولها بمسافة كلم، وحاول مقاتلو التنظيم التسلل على أقدامهم خلف الشاحنة، وبعدها اندلعت الاشتباكات، وتمكن مقاتلو الكتائب من دحر مقاتلي داعش إلى مسافة 15 كيلو مترًا، كما كبدوهم خسائر جسيمة في الأرواح والعتاد.

وكانت الاشتباكات بين كتائب مصراتة وتنظيم داعش قد أسفرت عن مقتل 4 وإصابة 34 آخرين.