Bloc 94 Issues Warning about the “Presidential Guard”

كتلة الـ94 تحذّر من “الحرس الرئاسي”

طبرق – بوابة إفريقيا الإخبارية

أكدت كتلة الـ” 94 ” في بيان أصدرته اليوم عدم شرعية كل القرارات الصادرة عن المجلس الرئاسي قبل نيل الاتفاق السياسي الشرعية الكاملة من قبل مجلس النواب.

واتهمت الكتلة المجلس الرئاسي بانتحال صفة القائد الأعلى للجيش الليبي قبل إقرار التعديل الدستوري العاشر، معتبرة أن قرار إنشاء الحرس الرئاسي يعتبر وجها آخر لمشروع الحرس الوطني الذي تم احباطه أيام المؤتمر المنهية ولايته، واصفة المشروع ”بالإخواني”.

وأكدت الكتلة رفضها لأي أجسام موازية للجيش الليبي الذي يحارب الإرهاب، متوعدة بالتصدي لأي مشروع يهدف لإعادة إنتاج أو شرعنة الميليشيات التي لم يعد أمامها سوى تسليم سلاحها على حد تعبير البيان.

وكتلة الـ 94 هي كتلة برلمانية بالمؤتمر المنتهية ولايته عرفت بمعارضتها للتيار الإسلامي داخل المؤتمر، ومساندتها لحراك لا للتمديد .

والقرار الذي صدر يوم الاثنين من المجلس الرئاسي، ينص على “تشكيل قوة عسكرية نظامية تسمى الحرس الرئاسي، ومهامها تأمين المقار الرئاسية والسيادية والمؤسسات العامة وأعضاء المجلس وكبار زوار ليبيا”، ويفيد أن “مقر الحرس الرئاسي سيكون العاصمة طرابلس”.

إلا أن البند الذي أثار المخاوف في القرار، ينص على أن الحرس الرئاسي “يتكون من وحدات الجيش والشرطة الذين تم اختيارهم وإعادة تبعيتهم من مختلف الوحدات”، مما يفتح الباب أمام ميليشيات متشددة للانخراط بالحرس.