Why Most Libyans Reject the Doha Meetings

لماذا رفض عدد من قيادات النظام الليبي السابق حوار الدوحة ؟

بوابة إفريقيا الإخبارية – عبد الباسط بن هامل

اعتبر عدد من انصار النظام الليبي جماعة الاخوان المسلمين فرع ليبيا، انها المسؤولة عن حالة الفوضي التي تشهدها البلاد منذ ما يقرب من خمسة سنوات، وان الاخوان غير جادين في معالجة الازمة سلميا.

واشار أنصار النظام السابق ان عدم ثقتهم في قيادات الاخوان المسلمين بليبيا يعود لموقفهم من الجيش والشرطة.

واشترط أنصار النظام السابق ضرورة قيام الاخوان باجراءات حسن نية، من بينها اطلاق السجناء والمعتقلين دون شروط، وتفعيل قانون العفو العام الصادر عن مجلس النواب المعترف به دوليا.

وكان قد عقد المؤتمر الثاني للحوار والمصالحة الليبية في العاصمة القطرية الدوحة بحضور عدة تيارات ليبية، من ابرزها الاخوان المسلمين ” ليبيا ” ، والذراع السياسي التابع لها، متمثل في حزب العدالة والبناء ومن ابرز الأسماء ” علي الصلابي ” و ” محمد صوان ” ، بالاضافة الي الجماعة الليبية المقاتلة سابقا وابرز الحاضرين عنها ” خالد الشريف ” الذي يشغل منصب امر سجن الهضبة في العاصمة طرابلس.

وفي سياق ذاته ذكر مصدر مطلع لبوابة افريقيا الاخبارية ان لقاء الدوحة والذي جمع عدة أطراف ليبية في مؤتمر المصالحة الثاني من بينها عناصر كانت محسوبة علي النظام السابق ابرزها ” حسونة الشاوش ود.عقيل حسين عقيل و د.احتيوش فرج احتيوش و د.مبروك الدرباش” ، حيث تطرق هذا الطرف الي جانبين، أولهما الملف الإنساني والسياسي، وطرح ملف السجناء من قيادات النظام السابق والافراج عنهم وعودة المهجرين وتعويض المتضررين والمشاركة في العملية السياسية داخل البلاد.

الجدير بالذكر ان عقيل حسين وحسونة الشاوش أعلنوا انشقاقهم عن النظام الليبي السابق في إبان احداث السابع عشر من فبراير.