Bin Jawad, Sirte: Da’esh Atrocities Continue

Da’esh have utilized the army’s extended delay to their advantage,  building up their defenses,   gathering more troops to their side.
Mass executions of civilians who resist and detainees have been taking place. The viciousness and sheer scale of collective punishment of the population is staggering. 

On Friday three Palestinians were executed along with other local residents and Saturday,  two children were thrown to their death from a rooftop in Bin Jawad.

The victims not accused of apostasy are murdered for ‘spying for the Libyan army’.

But where is this army that Sirte’s unarmed civilians are dying for?

What is the logic behind the army’s strategy?
Who is actually commanding the forces?
Who benefits from their current state of limbo?

 

نزوح 155 عائلة من بن جواد وسرت خلال 48 ساعة

قال آمر وحدة حماية الأمن ببلدة رأس لانوف عمر ثعيلب في اتصال هاتفي مع «بوابة الوسط» إن 120 عائلة من مدينة سرت و35 عائلة أخرى من بلدة جواد وصلوا رأس لانوف خلال الـ 48 ساعة الماضية، لتنظم إلى العائلات النازحة في البلدة.

وذكر ثعيلب أن 55 عائلة فقط من نازحي سرت تم توفير مأوى لها بسبب عدم توفر الإمكانيات اللازمة لاستقال مزيد من النازحين.

وباتت بلدة رأس لانوف، وهي بلدة صغيرة، اليوم مكتظة بالنازحين من بلدات وقرى خليج السدرة التي تشهد اضطرابات أمنية بسبب سيطرة تنظيم «داعش» على سرت والقرى المحيطة بها. وقدر ثعيلب عدد النازحين رأس لانوف بأكثر من 700 عائلة.

وصرح مدير مكتب الخدمات الصحية الصالحين بعيص في تصريح سابق إلى «بوابة الوسط» أن العائلات النازحة تعاني نقصًا حادًا بالمواد الغذائية واحتياجات الأطفال الرضع وحتى الأدوية والإمدادات الطبية فهي شبه معدومة.

داعش يتحصن على مشارف سرت لمنع الجيش من تحرير المدينة

أقامت عناصر من تنظيم «داعش»، تحمل جنسيات تشادية وصومالية وسوادنية وليبية، سواتر رملية بالطريق الساحلي عند الجهة الشرقية لمدخل مدينة سرت، كما وضعت تلك العناصر حاويات ممتلئة بالرمال على الطريق الرئيسي لغلقه، باستثناء ما يسمح بمرور سيارة واحدة صغيرة فقط. ووسط هذا المشهد قامت عناصر التنظيم بتفتيش المارة وهم يستقلون سياراتهم، لاسيما أولئك القادمين من الأحياء السكنية الريفية في طريقهم إلى وسط سرت لقضاء احتياجاتهم، أو أولئك الذين يغادرون المدينة.

وقال مصدر أمني، كان ضابطًا في النظام السابق، إن عناصر «داعش» ومعهم خبراء ألغام ليبيون وأجانب يقومون بزرع ألغام بمناطق هراوة والتسعين شرق سرت على الشريط الساحلي، للحيلولة دون تقدم دخول الجيش الليبي لتحرير المدينة من قبضة التنظيم الإرهابي.

وعلى صعيد تحسبات «داعش» من وصول الجيش الليبي إلى المدينة، أكدت مصادر أمنية بالمنطقة الوسطى أن عناصر التنظيم تغلغلوا مند أيام في الوديان الواقعة جنوب سرت بالرواغة والعتعت واللود الزراعي وقرزة القريبة من وادي زمزم وأبونجيم.

«داعش» يلقي طفلين من أعلى عمارة ويعدم 3 في بن جواد

قالت مصادر محلية واجتماعية متطابقة ببلدة بن جواد إن تنظيم «داعش» واصل ارتكاب جرائمه البشعة في البلدة، وكان آخرها ما قامت به عناصر داعشية تونسية ومصرية، اليوم الأحد، حينما ألقوا طفلين يتراوح عمرهما ما بين الـ15 والـ16 عامًا من فوق عمارة سكنية مكونة من 3 طوابق مجاورة لمدرسة «سكينة» في بلدة بن جواد.

وأضافت المصادر، في تصريحات خاصة إلى «بوابة الوسط»، أن الطفلين اللذين ألقتهما عناصر التنظيم الإرهابي من فوق العمارة لقيا حتفهما في الحال، وأن أحدهما يدعى فائز محمد القذافي، والده متوفى، ويعيش مع والدته الأرملة في بلدة بن جواد، ويبلغ من العمر 16 عامًا. أما الطفل الثاني فيدعى أحمد الطاهر بالجودة القبائلي، ويبلغ من العمر 15 عامًا.

وتؤكد المصادر ذاتها أن عناصر التنظيم ألقوا الطفلين من أعلى سطح العمارة، بعد أن «تطاولا» على تونسيين ومصري من داعش، كانوا يجوبون أحد شوارع البلدة، فسبهم الطفلان، وقالا لهم: «يا كلاب النار يا دواعش» فألقى عناصر التنظيم القبض عليهما، وارتكبا في حقهما الجريمة في الحال.

في الوقت نفسه، أوضحت المصادر أن عناصر التنظيم أعدمت ثلاثة شبان آخرين من سكان بلدة بن جواد رميًا بالرصاص، وكان من بينهم شقيقين من قبيلة العمامرة، أما الثالث فيدعى نبيل شعيب، وجرت عملية إعدام الثلاثة بساحة بن جواد، وجاءت العقوبة على خلفية محاولة هروب الثلاثة المغدورين من «داعش» بعد أن كانوا انضموا إليه في وقت سابق.

داعش يعدم شقيقين من مدينة سلوق في سرت

سرت – بوابة افريقيا الإخبارية

أعدم تنظيم “داعش” الإرهابي، أمس السبت، بسرت، شقيقين من مدينة سلوق، كانا معتقلين لدى التنظيم منذ أكثر من شهر. وقال مصدر بالمجلس البلدي سلوق، إن تنظيم “داعش” الإرهابي، قتل كل من أبوزيد وحسن العماري، المختطفين منذ شهر تقريبا من قبل التنظيم في مدينة سرت.

وأعرب المجلس البلدي سلوق، عن تعازيه ومواساته لعائلة العماري بمدينة سلوق، في استشهاد ابنيهم أبوزيد وحسن، وقال إن أيادي خوارج العصر طالتهم بمدينة سرت.

وكان تنظيم “داعش” قد أعدم يوم الجمعة الماضي ثلاثة مواطنين في بن جواد شرق سرت، بعد اتهامهم بالردة والتجسس لصالح الجيش الليبي.

وزادت عمليات القتل والإعدامات في الفترة الاخيرة بحق المعتقلين لدى تنظيم “داعش” بعد الانباء المتداولة عن تجهيز قوات من الجيش لمحاربة التنظيم الإرهابي في سرت.