On the Danger of Alliances with Khalifa Hafter

Historical Facts : Khalifa Haftar, the CIA, NATO and the Destruction of Libya

من طرف ابوالدحداح السرتاوي أمس في

كل كلمة هنا لها ابعاد عميقة فارجوا التمعن والتركيز اخوتي واخواتي:

قبل عام 1969 كان الملازم معمر القذافي يقف كجندي مع الضباط الاحرار تحت علم الملكية ولكن لم يثنيهم ذلك عن هدفهم الحقيقي في الثورة, المقصود هنا هو اتخاذ القائد ورفاقه كقدوة لنا, لكن هناك شيء يختلف ولا ادري هل هناك مخطط اولا, الشيء المختلف هو ان الاحرار الذين يقاتلون تحت راية فبراير ورئاسة حفتر يندفعون الى المعركة وخطوطها الامامية بسبب الثار من واقع الهجرة الاليم و عدم وجود قيادة موحدة تحقق مطامحهم بالخارج او الداخل, العاطفة التي تقودهم هي التي امتلكها القائد والضباط الاحرار عندما كانوا يقفون تحت علم الملكية وينشدون نشيده, لكن عاطفتهم كانت مخطط لها بدقة تحت قيادة لها هدف, بعيدا عن العواطف الغير مصحوبة بتخطيط.

الخوف هنا ان الاحرار ونتيجة لاندفاعهم سيتم الالقاء بهم في الصفوف الامامية والباقون بالخلف وسنخسر خيرة رجالنا ويحصد غيرنا النصر. اذا كان هناك قيادة خلف هؤلاء الاحرار فيجب ان يتم التخطيط كما فعل القائد واحراره قبل 1969 والا فسوف نخسر خيرة الشباب في عملية تهور غير محسوبة.

نحن كلنا نسعى للحفاظ على ليبيا ورايتها المجيدة فقط التخطيط يا شباب وبدون عاطفة والتحرك بعيدا عن ضغوط الهجرة الاليمة حتى ننتصر.

الى الامام والكفاح الثوري مستمر