In Memory of the Battle of Alkarzabih April 29, 1915

The Day National Unity Defeated the Colonizers

Ahmed Gaddaf Addam
Jamahiriya News Agency

Below is a rare recording of martyr Muammar Gaddafi with his father and some of the mujahideen who participated in the Battle of Alkarzabih, where they recall the heroism of our people in this saga which took place on the outskirts of Sirte.

Libyans from the east, south and west joined forces and together they achieved the greatest victory – the absolute defeat of the forces of the Italian colonizers.

Today we draw courage and inspiration from them and allow their lessons to awaken our people, to return them to their senses, to the bosom of the nation, and to the correct position, on a day on which we hope to repeat this glorious victory,  when a new sun rises to greet the people of Libya – free,  proud of each other, their heritage and of their children.

The Alkarzabih Armageddon was the Libyan jihad against the Italians.

It was known as the battle of national unity because of the participation of all the people of Libya.

Following this battle,  Italian garrisons fell, one after the other, and by mid-August of the same year in which the battle took place, the Italians fled in disgrace, returning to their own country.


في ذكري معركة القرضابية 29 ابريل 1915

تسجيل نادر للشهيد القذافي مع والده وبعض المجاهدين الذين شاركوا في معركة القرضابية ويستذكرون المواقف البطولية لأبناء شعبنا في هذه الملحمة التي جرت وقائعها علي مشارف سرت ويشاء القدر أن يشارك فيها كل الليبيين من شرق البلاد وجنوبها وغربها وحققوا فيها أكبر هزيمة للقوات الإيطالية المستعمرة .

نستحضرها اليوم لنستلهم منها دروس لعلها توقظ إبناء شعبنا ليعودا إلي رشدهم إلي حضن الوطن وإلي الموقف الصحيح من التاريخ الذي نتمني أن يعيد نفسه فجر هذا اليوم لتشرق شمس ليبيا من جديد حرة أبية لكل أبنائها ..

وتعتبر معركة القرضابية معركة فاصلة في الجهاد الليبي ضد الطليان، فهي تعرف بمعركة الوحدة الوطنية إذ شارك فيها جميع أبناء ليبيا، كما أنها شكلت البداية لاندحار الإيطالييين، فعقب هذه المعركة سقطت الحاميات الإيطالية الواحدة تلو الأخرى وبحلول منتصف اغسطس من نفس العام الذي وقعت فيه معركة القرضابية لم يبق بيد الإيطاليين الا مدينتي طرابلس والخمس.