LPNM Statement on the Hidden Agenda of the “Government of Accord”

UNOFFICIAL TRANSLATION

LPNM Libyan Statement
On claims about “government of accord being authorized by the Presidential Council”

In reference to a statement issued by the “Presidential Council” to the Government of reconciliation, regarding terrorism and the danger of terrorists taking over the region’s oil:

The Libyan People’s National Movement is surprised by the issuance of this irresponsible statement which contains fallacies and false accusations, while claiming to work towards national reconciliation and the launching of a comprehensive national reconciliation process. The Movement is compelled to address these fallacies and false accusations by presenting the following facts:

First :

The Movement categorically denies the existence of any communication between supporters of the governing system and the terrorist organizations of various denominations. The attempt to malign the Movement, disparagingly referred to as “regime supporters” is merely a continuation of the policy of isolation and exclusion and an effort to transfer blame for Libya’s current crisis away from the those who are really behind that failure.

Second :

The Movement recalls that the main force that helped bring down the regime in Libya are organizations in the Muslim Brotherhood and Fighting Group and that Ansar al-Sharia and Islamic assembly are the very organizations that representatives of the Presidential Council is comprised of. The Presidential Council imposed on the people is politically bankrupt and devoid of any national values, and it is clear that the Council’s work is focused on the destruction of the social fabric, plunging the country into debt, impoverishment of the people and opens the door to foreign intervention.

Third:

The issuance of the statement at this time, and the implications of an explicit call for European countries to armed intervention, confirms the motives of Western countries and the hectic campaign to legitimize the Government. It is clear that the primary purpose of the existence of the Government is to legitimize Western military intervention in the country, and in this regard, we call on the House of Representatives, to abstain from a vote of confidence for this irresponsible government, after it revealed its intentions clearly, first and foremost to continue the systematic destruction of the Libyan Arab armed forces, and promote the status of terrorist militias.

Fourth:

The Movement of international public opinion shows that some are trying to narrow the focus on terrorism to exclusively target Daash. This does not serve the war on terrorism. The core of terrorism is a terrorist movement, the Muslim Brotherhood.

Fifth:

The Movement renewed willingness to work with all local and international parties that are working to fight terrorism. We support the efforts of the Arab Libyan National Army in its successful operations which cleansed Benghazi and Ajdabiya and is continuing to cleanse other areas. The Movement calls on the international community to stand with the armed forces to provide what they need to complete the swift elimination of remaining extremist groups. The Movement calls on all members of the armed forces in all regions in the country to join their units, regardless of the conflicting parties and political interactions, in order to cleanse the nation from terrorism, and to prevent external interference, and exercise its functions systematically and professionally to protect the homeland, the Freedom and Sovereignty of the nation and of the people.

Executive Committee of the People’s Libyan National Movement
Issued in Cairo on 25/4/2016.

OFFICIAL STATEMENT AND DOCUMENTS

بيان الحركة الوطنية الشعبية الليبية
حول إدعاءات مجلس “حكومة الوفاق غير المعتمد”

إشارة إلي ما ورد في بيان ” المجلس الرئاسي غير المعتمد ” لحكومة الوفاق، حول ما نوه عنه بوجود خطر من الارهابيين علي المنطقة النفطية، فإن الحركة الوطنية الشعبية الليبية إذ تستغرب صدور هذا البيان غير المسؤول وما احتوى عليه من مغالطات واتهامات باطلة من جهة تدعي أنها تعمل من اجل وفاق وطني، وإطلاق مصالحة وطنية شاملة ، فإن الحركة في هذا الصدد تؤكد على الاتي :

أولاً :

تنفي الحركة بشكل قطعي وجود أي تواصل بين أنصار النظام الجماهيري والتنظيمات الارهابية بمختلف مسمياتها، وأن محاولة الزج بمسمى أنصار النظام إنما يقع في اطار أستمرار سياسة العزل والاقصاء ومحاولات تصدير الازمة والفشل للغير.

ثانياً :

تعيد الحركة الي الأذهان إلي أن القوة الأساسية التي ساهمت في اسقاط النظام في ليبيا هي تلك المنظمات الارهاببة المتثمثلة في حركة الاخوان المسلمين والجماعة المقاتلة وانصار الشريعة والتجمع الاسلامي، والتي لديها ممثلون بارزون في المجلس الرئاسي غير المعتمد، وأن صدورهذا البيان الصادر عن المجلس الذي يراد فرضه بشتى الوسائل على الشعب الليبي يعكس انه يعاني من أفلاس سياسي .. ومجرد من أي قيم وطنية ، ويتضح أن عمله منصب على تدمير النسيج اﻻجتماعي وإغراق البلد في الديون وإفقار الشعب وفتح الباب على مصرعية امام التدخل اﻻجنبي .

ثالثاً :

أن صدور البيان في هذا الوقت ، وما ينطوي عليه من دعوة صريحة للدول الأوربية للتدخل المسلح، يؤكد الشكوك في دوافع الدول الغربية وحملتها المحمومة لإضفاء الشرعية الشكلية علي حكومة بات من الواضح أن الغاية من وجودها هو شرعنة التدخل العسكري الغربي في البلاد، وفي هذا الصدد، فإننا ندعو مجلس النواب، الي الامتناع عن منح الثقة لهذه الحكومة غير المسؤولة، بعد أن كشفت نواياها بشكل واضح، وفي مقدمتها الاستمرار الممنهج في تدمير القوات المسلحة العربية الليبية، وتعزيز مكانة المليشيات الإرهابية.

رابعاً :

تبين الحركة للرأي العام الدولي أن محاولة البعض إختصار الارهاب في تنظيم داعش وحده، لا يخدم الحرب على الارهاب، فالتنظيمات المتطرفة واحدة ، من القاعده إلي أنصار الشريعه إلي الجماعة المقاتلة وان الحاضنة الاساسية للأرهاب هي حركة الاخوان المسلمين الارهابية.

خامساً :

تجدد الحركة استعدادها للعمل مع كل الاطراف المحلية والدولية التي تعمل بجدية لمحاربة الارهاب .والحركة تدعم جهود القوات المسلحة العربية الليبية فيما تقوم به من عمليات ناجحة اثمرت عن تطهير بنغازى واجدابيا واغلب مناطق درنة من الارهابيين وهى مستمرة فى تطهير المناطق الاخرى .وتدعو الحركة المجتمع الدولى الى الوقوف مع القوات المسلحة بتقديم ما تحتاجه من امكانيات تساعدها فى القضاء على ماتبقى من المجموعات المتطرفة فى اسرع وقت .

وتدعو الحركة كل منتسبي القوات المسلحة في كل أرجاء ليبيا للإلتحاق بوحداتهم بغض النظر عن الأطراف المتصارعة والتجاذبات السياسية من أجل الأستعداد والعمل لتطهير الوطن من الارهاب، ولمنع العبث الخارجي به، ولممارسة مهامها بشكل نظامي ومهني لحماية الوطن والمواطن.

الحرية للوطن .. والسيادة للشعب.

اللجنة التنفيذية بالحركة الوطنية الشعبية الليبية

صدر بالقاهرة في 25/04/2016