Mass Exodus of Civilians from Sirte

حركة نزوح كبيرة للعائلات من مدينة سرت

شهدت مدينة سرت خلال اليومين الماضيين حركة نزوح واضحة وكبيرة للعائلات القاطنة بها، وذلك على خلفية تردي الأوضاع الأمنية والمعيشية بها، وتواصل عمليات الإعدامات والتصليب التي تنفذها عناصر تنظيم «داعش» بالمدينة.

وقالت مصادر من داخل سرت لـ«بوابة الوسط» اليوم الأحد إن المدينة تشهد تزايدًا في أعداد العائلات النازحة إلى مدن جنوب وغرب سرت، بسبب الضغط الذي يمارسه تنظيم «داعش» على الأهالي في مختلف مناحي الحياة، ونتيجة تردي الأوضاع الأمنية والمعيشية في المدينة، التي تعاني نقص شديدا في الأدوية والإمداد الطبى وعدم توف الوقود وغاز الطهى.

وأضافت المصادر أن المدينة تفتقر مقومات ومتطلبات الحياة اليومية والمعيشية، ومنها استمرارية إغلاق المصارف التجارية لأكثر من عام بعد سرقتها عدة مرات، وأخيرًا الاستيلاء عليها من قبل تنظيم «داعش» في يونيو من العام الماضي.

وأوضحت المصادر أن هناك صعوبات كبيرة في استخدام الموطنين لوسائل الاتصالات الهاتفية والإنترنت وخدمات الهواتف النقالة لشبكتي «المدار وليبيانا»، مشيرةً إلى ما تعانيه المرافق الصحية وتفتقر إليه في ظل الأزمة من نقص بالمواد الطبية والأدوية وأطقم الأطباء والتمريض.

Home