LPNM Rejects Foreign Interference and National Dialog that Does Not Include the Release of All Political Prisoners

تصريح الاستاذ سعيد عوض رشوان
منسق شعبة الحوار الوطني بالحركة الوطنية الشعبية الليبية

بسم الله الرحمن الرحيم
رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ }
صدق الله العظيم

تتابع الحركة الوطنية الشعبية الليبية التطورات المتلاحقة على الساحة الليبية ، وانطلاقا من مبادي الحركة الاساسية واهدافها أود ان أبين الاتي :

اولا –

تحي الحركة جهود القوات المسلحة في تطهير ليبيا من الارهابيين وتثمن تضحياتها في سبيل بسط الامن في ربوع الوطن ، وتقدر انجازاتها التاريخية في مدينة بنغازي المجاهدة واجدابيا ودرنه ، وما حولها ، وتدعوا جميع افراد القوات المسلحة والاجهزة الامنية إلى ضرورة الالتحاق بوحداتهم لاستكمال مهمة القوات المسلحة.

ثانيا –

تؤمن الحركة بأهمية الحوار الوطني الذي يفضي الى مصالحة وطنية حقيقية تقوم على نبذ الخلاف ورد المظالم وجبر الضرر والعفو العام والافراج على المعتقلين وتقدير الشهداء .

وتؤكد على اهمية التحلي بالشجاعة والاقدام على اجراءات بناء الثقة واهمها الافراج غير المشروط على الاسرى ، وفي هذا الصدد نشكر عقلاء مصراته على جهودهم المقدره للافراج على عدد من المعتقلين كبادرة حسن نوايا وندعوهم الي الاستمرار في ذلك وعدم الالتفات الي اصوات المتطرفين النشاز الذين يضرون بافعالهم المشينة مصراته قبل غيرها .

ثالثا –

تؤمن الحركة بالحوار مع الجميع وفق الثوابت التي حددتها في رؤيتها للحل ، بما فيهم التنظيمات الاسلامية التي تنبذ الارهاب، على ان يكون الحوار مع القيادات السياسية والامنية الاسري بالمعتقلات ، وبعد الاقدام على اجراءات حسن النية ، وترفض الحركة بشكل قطعي اي مسارات للحوار خلافا لتلك الثوابت ، ومن هذا المنطلق ترفض الحركة مايسمى لقاءات المصالحة الوطنية في الدوحة ، وأوكد اننا غير معنيين بها ولا نتائجها ، ونامل من جميع الاخوة رفض تلك المبادرات المشبوهة والتي ربما يقصد منها التشويش على المصالحة الوطنية الحقيقية ، وفي ذات السياق تنبه الحركة الي توخي الدقة عند التعامل مع اية مسارات خادعة للحوار الوطني .

واجدد التذكير بأن الحركة ليست معنية باية مصالحة وطنية لا يسبقها افراج عن السجناء ، ولا تستند الي الثوابت الوطنية ، او تلك التي تجري في دول تتحمل المسؤلية التاريخية والسياسية والقانونية على ما وصلت اليه ليبيا.
واخيرا ادعو الشعب الليبي وقواه الوطنية إلى ضرورة توحيد الجهود لمواجهة التدخل السافر في شؤونه ، ولمقاومة العبث بالوطن وثرواته ومن اجل العمل على تطهير الوطن من الارهاب والعملاء.