LPNM Statement Concerning the Current Events in Sirte

Statement of the Libyan National Popular Movement
Concerning the Current Events in Sirte 14/8/2015

The (LNPM), as it follows the tragic fighting going on in Sirte, and the targeting of its free people from the tribe of al-Forjan and their brethren residents of the city, especially in the third residential area, by the Daesh terrorist organization emphasizes the following:

⎯ It considers the February Catastrophe, its successive governments and the “Dawn of Libya’s” militias responsible for the tragedies of the city since they allied with Daesh terrorist gangs and armed them to overcome the People’s armed forces that had been protecting the homeland and the people for decades.

⎯ The Movement has warned that the city of Sirte had been disarmed, its children massacred and its free people locked up by the February Plot. Thus, it became open to terrorists from all corners of the earth after it had been a bulwark for the nation and a castle against terrorism.

⎯ The objective of the February/NATO plan is to have Daesh spread its terror in the city of Sirte in order to gain the political proof and media argument for direct intervention in all of Libya just they did in Afghanistan, Iraq and Syria.

⎯ The scenes of murder, executions and displacement experienced by Sirte these days is another disgrace to be added to the record of February, and borne by February political symbols one by one and organization by organization.

⎯ The Movement calls upon all Libyan national figures, irrespective of their political persuasions, to unite their efforts in order to cut the road on both Daesh terrorists and February terrorists (the dawn of Libya’s militias and their allies) throughout the country and to stand as one with our people in Sirte, Tawergha, Derna, Benghazi, Tarhuna, Sabha and the rest of the precious Libyan cities that are exposed to the threat of terrorism and vengeance daily.

⎯ The Movement puts the International Community and the regional and international human rights organizations before their historic responsibility in the safety and security of the people of the city of Sirte, and calls for the need to enable the Libyan people of self-determination, and the choice of their own future, without confiscation of identity or will, by force of arms or suspicious international intervention.

The (LNPM) continues to build bridges of communication with our people in the city of Sirte and in the rest of the Libyan cities for the political defense of the rights of the dislodged, the displaced, the martyrs, the detainees and all those affected by the February Catastrophe trying to find mutual radical solutions to be decided by all the Libyans against the militias, gangs and governments that rival for power and wealth.

Forward with the revolutionary struggle
Freedom for the homeland and sovereignty for the people

The Libyan National Popular Movement
14/8/2015

بيان الحركة الوطنية الشعبية الليبية بخصوص الأحداث الحالية في مدينة الرباط الأمامي/سرت 14/08/2015

(يجري ترجمة وتسليم هذا البيان للحكومات والمنظمات الدولية المختلفة)

إن الحركة الوطنية الشعبية الليبية وهي تتابع التقاتل المأساوي الذي يجري في مدينة الرباط الأمامي سرت، واستهداف أهلها الأحرار من قبيلة الفرجان المجاهدة وإخوتهم من أهالي المدينة، وخصوصاً في المنطقة السكنية الثالثة، من قبل تنظبيم داعش الإرهابي فأنها تؤكد على الآتي:

– إنها تحمل نكبة فبراير، وحكومات فبراير المتعاقبة، وميليشيات فجر ليبيا مآسي المدينة وذلك بتحالفهم مع عصابات داعش الإرهابية وتسليحها وتغليبها على قوات الشعب المسلح التي كانت تحمي الوطن والشعب لعقود من الزمن.

– لقد نبهت الحركة إلى أن مدينة سرت تم تجريدها من السلاح وذبح أولادها بالمؤامرة الفبرايرية، وسجن أحرارها، حتى أصبحت مفتوحة أمام الإرهابيين من كل أصقاع الأرض بعد أن كانت حصناً للوطن وقلعة ضد الإرهاب.

– إن المخطط الفبرايري-الناتوي يهدف إلى استشراء إرهاب داعش في مدينة سرت حتى يمتلك الحجة السياسية والإعلامية للتدخل المباشر في كل الأرض الليبية تماما كما فعل في أفغانستان والعراق وسوريا.

– إن مشاهد القتل والإعدامات والتهجير التي تتعرض لها سرت هذه الأيام هي عار آخر يضاف إلى سجل فبراير، وتتحمله رموز فبراير السياسية فرداً فرداً وتنظيماً تنظيماً.

-تطالب الحركة الوطنية كل الشخصيات الليبية الوطنية، بتعدد مشاربهم السياسية، أن يوحدوا جهودهم من أجل قطع الطريق على كل من الإرهاب الداعشي، والإرهاب الفبرايري المتمثل في ميليشيات فجر ليبيا وأحلافهم في كل أرض الوطن والوقوف صفاً واحداً مع أهلنا في سرت وتاورغاء ودرنة وبنغازي وترهونة وسبها، وفي بقية المدن الليبية الغالية التي تتعرض لتهديد الإرهاب والانتقام كل يوم.

– تضع الحركة المجتمع الدولي، ومنظمات حقوق الإنسان الإقليمية والدولية، أمام مسؤوليتهم التاريخية في سلامة وأمن أهالي مدينة سرت، وتطالب بضرورة تمكين الشعب العربي في ليبيا من تقرير مصيره، واختيار مستقبله، دون مصادرة لهويته، أو إرادته، بقوة السلاح أو بالتدخل الدولي المشبوه.

– الحركة الوطنية الشعبية الليبية مستمرة في بناء جسور التواصل مع أهلنا في مدينة سرت وفي باقي المدن الليبية من أجل الدفاع السياسي عن حقوق النازحين، والمهجرين، والشهداء، والمعتقلين، وكافة المتضررين من نكبة فبراير، ومحاولة التوافق على حلول جذرية يقررها الليبيون جميعاً ضداً على الميليشيات والعصابات والحكومات المتصارعة على السلطة والثروة.

وإلى الأمام
الحرية للوطن والسيادة للشعب

Advertisements