Search

Jamahiriya News Agency

REPORTING ON EVENTS IN LIBYA | ARABIC AND ENGLISH

Fortress Europe Kills : The Plight of Migrants Fleeing NATO Wars

Featured post

Brigadier-General Khaled Akasha : The Conspiracy of the West Against Libya

العميد خالد عكاشة:مؤامرة الغرب على ليبيا

يقول الخبير الأمني الاستراتيجي، العميد خالد عكاشة، في حديث لـ “سبوتنيك” يوم الأربعاء19-8-2015، أن المجتمع الغربي خاصة الدول الأعضاء في حلف الناتو ارتكبوا في حق ليبيا، جريمة كبرى وجريمة تاريخية لن يغفرها التاريخ، وتحت ادعاء مساعدة وحماية الشعب الليبي عام 2011، أرتكب المجتمع الغربي جريمة فادحة، ووجهة ضربة قاسمة إلى هيكل الدولة الليبية بطريقة تجعل من الصعب اليوم استعادة التوازن والاستقرار.

أكد الخبير الأمني، على استمرار التآمر والصمت الغربي والدول الأعضاء في حلف الناتو طوال هذه المدة لم تتقدم خطوة واحدة نحو مساعدة ليبيا بل بالعكس يبدو الأمر أن هناك مؤامرة على أن تبقى ليبيا بؤرة وساحة لاستقبال مجموعات إرهابية تتحرك بحرية منذ عامين وتتمتع بدعم من الأسلحة والأفراد، وسمحت هذه الدول بان يكون هناك فرع لتنظيم “داعش” الذي تدعي الدول الغربية أنها تحاربه في سوريا والعراق.

ويرى عكاشة أن الدول الغربية غير معنية بالاستقرار في ليبيا، معتبراً ان المشاورات التي يجريها المبعوث الأممي إلى ليبيا، برناردينو ليون، لا أفق لها، وان هناك مجموعة من الألغام توضع في طريق استقرار ليبيا.

لا يمكن ان نتجاهل تصريحات وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، كونداليزا رايس، في أبريل/نيسان من العام 2005 حول ما قالت عنه “الفوضى الخلاقة” وتشكيل الشرق الأوسط الكبير، حيث أكدت خلال حديث مع صحيفة “واشنطن بوست” أن الفوضى التي تنتجها عملية التحول الديمقراطي في البداية، هي فوضى خلاقة، ربما تنتج في النهاية، وضعاً أفضل من الذي تعيشه حاليا، واشارت إلى توجه الإدارة الأمريكية لنشر الديمقراطية في العالم العربي، و وقعت شعوب المنطقة في فخ الديمقراطية الأمريكية التي تؤدي في نهاية المطاف إلى تلك الفوضى تعيشها المنطقة بداية من العراق إلى ليبيا مروراً بالصومال وسوريا واليمن فضلا عن موجات الإرهاب التي تضرب في كل من تونس ومصر.

Featured post

Ibrahim Dabbashi Admits February 17th “rebels” were Al Qaeda

قطر والسودان وتركيا مشاركة في دعم القاعدة في ليبيا

مندوب ليبيا لدى الأمم المتحدة يحذر من توزع القاعدة على مناطق كثيرة من ليبيا مما يجعلها أكبر وأخطر من داعش خاصة بعد إندلاع النزاع بين التنظيمين. قطر والسودان وتركيا متهمة بدعم التنظيمات الإرهابية في ليبيا.

Nizar Abboud

الدبّاشي مخاطبا مجلس الأمن;

منذ أيام تم الحديث عن تحرير مدينة درنـة , وفي الحقيقة درنة تحت سيطرة تنظيم القاعدة منذ أعوام ,وقد زرت مدينة درنة من قبل ولا يوجد وجود لأي علم لليبيا , فقط أعلام داعش .

وماحدث في الفترة السابقة , أن تنظيم داعش سيطر على المدينة لمدة ستة شهور , وعندما إختلف مع تنظيم القاعدة تم طرده , ولا يوجد فرق بين التنظيمين إلا في طريقة الإجرام والآن المدينة تحت سيطرة تنظيم القاعدة

وعلى الجميع أن يدركو أن تنظيم القاعدة أخطر من تنظيم داعش , لأن تنظيم داعش يوجد في أماكن محددة في ليبيا , أما تنظيم القاعدة فهو يوجد في مناطق كثيرة في ليبيا تحت إسم الثوار …وقد خدعوا الكثير من الشباب بـ مسمّى الثوار

هذه هي الحقيقة التى انكرها عندما ذرف دموع التماسيح في 2011 ليستجدى التدخل الخارجي.

الجماهرية

واشنطن وخدع أسلحتها القاتلة

لسلاح واللعبة الأمريكية القاتلة، قواعدها بسيطة، إرسال السلاح ثم فقده بظروف غامضة والنتيجة صب الزيت على نار الحروب المشتعلة في أي بقعة من الأرض.

وكشفت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية أن البنتاغون فقد شحنة أسلحة بـ 500 مليون دولار في اليمن كانت قد تبرعت بها للحكومة قبل استيلاء الحوثيين على السلطة.

وتشمل الشحنة 2 مليون وبضعة آلاف من الطلقات إضافة إلى مركبات عسكرية وزوارق وبنادق وطائرات مروحية ومناظير ليلية ومعدات أخرى.

لكن إذا أردنا الرجوع قليلا للوراء ندرك أنها ليست المرة الأولى على هذه الحادثة الأمريكية، ففي المعارك الدائرة في العراق الآن وقبلها في مدينة عين العرب “كوباني” السورية، كانت الطائرات الأمريكية تلقي السلاح من الجو، وبالصدفة فقط يهبط ضمن الأراضي، التي يسيطر عليها تنظيم داعش، بل وذهب البعض أكثر من ذلك حين أعلنوا أن طائرات مجهولة تقوم بقذف السلاح في مطارات يسيطر عليها التنظيم المتطرف.

وهذا ما جاء على لسان المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي الذي قال إن طائرات أميركية تزود تنظيم “داعش” بالسلاح في العراق.

كذلك الوضع في أوكرانيا، التي تطلق واشنطن نداءاتها لتسليح جيش كييف كما قامت بتسليح ما أسمته بالمعارضة السورية المعتدلة وخاصة حركة حزم المنحلة، والتي جادت عليها حتى بالصواريخ المضادة للطائرات، لكن لمن يريد أن يعرف أين هو سلاحها اليوم، فهو بيد جبهة النصرة ورفاقها من التنظيمات الإرهابية.

ويرى بعض المراقبين، أن الحروب وراءها تجار السلاح وتجار السلاح، بطريقة أو بأخرى، وراء القيادة الأمريكية، والاقتصاد وراء الجميع الذي منذ عام 2008 تعرض لانتكاسة وكان من أحد طرق علاجها هو بيع السلاح وتسميد الأرض الخصبة أصلا بأسباب الاقتتال والحروب حتى لو كان ثمنها ملايين من الأرواح.

حسن الامين وتاريخه الاسود

وفد من برقة فى مصراتة يحتجون على القرار رقم 7 الظالم وحسن الامين يدافع على هذا القرار الظالم ويصف وفد برقة بالقيادات الشعبية والازلام ويشير بأصبعه علي مشائخ برقة ويقول هذه حرب ليبيا ضد الازلام .

الدكتور شاكير يمسح بالجامعة العربية ويطلب منهم الاعتذار للشهيد معمرالقذافي والشعب الليبي

More Deaths on Libyan Waters While ISIL Makes Ground On Shore

برنامج هلنا للدكتور- يوسف شاكير – 25-08-2015

تعميم بمناسبة عيد ثورة الفاتح العظيم

مقاتلون سابقون في داعش يروون حقائق مفزعة على التنظيم


تحدث مقاتلون تابعون لتنظيم “الدولة الإسلامية” إلى مجموعة من الصحفيين من سجن كوباني، الأربعاء 19 أغسطس/آب، بعد إلقاء عناصر من وحدات حماية الشعب الكردي القبض عليهم هناك.

وتحدث المقاتلون عن دوافع انضمامهم إلى الجماعة المتشددة، وما طلب منهم القيام به بعد انضمامهم للتنظيم.

وقال ياسر ملحم الطبيل، المقاتل الفلسطيني السابق بتنظيم “داعش” إنه انضم إلى عناصر “الدولة الإسلامية” للحصول على المال، لكنه قرر الهروب بعد خمسة أشهر لأنه لا يمكن أن يكون متوحشا، وأشار إلى أنه لا يمكن أن ينسى بكاء الأطفال والنساء، الذين قتلوهم، “لا أهتم لما سيحدث لي بعد أن غادرت داعش، أنا موافق على كل ما سيحدث لي، حتى الموت”.

وتحدث يامن ملحم التربا، وهو مقاتل من أصل سوري، عما شاهده بعد أن احتجز متشددون من “داعش” عددا من الأشخاص أغلبهم من الطائفة اليزيدية، وقال “عندما استولوا على المدينة، بعد تراجع الجيش العراقي، أخذوا النساء إلى قاعة، نظرا لكونهن غنائم حرب، لقد قتلوا الأطفال … يمكنكم تسميتها تطهيرا عرقيا فقد قتلوا اليزيديين لأنهم يعتبرونهم كفارا”.

وقال هادي سفوق، وهو أيضا من أصل سوري، عندما سئل عن سبب خروجه من تنظيم “داعش” بعد شهرين فقط من الإنضمام إليه، إنه ليس لديه خيار آخر.

تقرير حول قاعدة “ماداما” الفرنسية شمال النيجر قرب الحدود الليبية الجزائرية


بعد مرور عام على بدء المهمة العسكرية الفرنسية في دول الساحل والتي أطلق عليها تسمية “بركان”، تواصل القوات الفرنسية، بالاستقرار في قلعة “ماداما” شمال النيجر على بعد 50 كم من الحدود الليبية

القاعدة الفرنسية الجديدة في النيجر تدخل في إستراتيجية شاملة تعتبر النيجر «الحلقة الأساسية في المقاومة الفرنسية للإرهاب في منطقة الساحل» حسب عبارة جون إيف لو دريان وزير الدفاع الفرنسي. لأنه لا يمكن للجيش الفرنسي السيطرة على منطقة شاسعة مثل الساحل الإفريقي دون الاعتماد على النيجر الذي هو جغرافيا في قلب المنطقة و يمكن للطائرات الفرنسية مراقبة كل المساحة دون التزود بالوقود في الفضاء.

التصدي للقاعدة في بلاد المغرب الإسلامي و لمسالك التهريب على الحدود الليبية والموريتانية استوجب إحداث قاعدة عسكرية متقدّمة أخرى تم تركيزها في تشاد على بعد 200 كم من التراب الليبي. هكذا تعتقد هيئة أركان الجيش الفرنسي أنها سوف تتمكن من محاصرة مسالك الإرهابيين و تجفيف منابعها في المنطقة.

وقد أعلنت مصادر دبلوماسية فرنسية أنه تم إلقاء القبض خلال شهر أوت الماضي في منطقة غاو شمال مالي على أبو عاصم المهاجر الناطق الرسمي باسم زعيم القاعدة مختار بالمختار وكذلك على أربعة من الجهاديين في شهر سبتمبر في نفس المنطقة. ويقدر الجيش الفرنسي عدد المقاتلين في صفوف تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي بـ 300 مقاتل.

War on Terror? US Proxies in Ethiopia and Rwanda Terrorize Their Own People

Sirte : Da’esh Execute 4 Residents and Slaughter Migrants from the Central African Republic

البغدادي المحمودي رئيسا شرفيا للقبائل الليبية

Anniversary of a War Crime : The Bombing of Zliten

الجماهرية

في مثل هذا اليوم قامت مليشيات فيراير بالهجوم و تدمير و تفجير الجامعة الأسمرية في مدينة زليتن
الجريمة حدثت بتاريخ ا23-8- 2012 حيث اندلعت أعمال مسلحة في مدينة زليتن الليبية على خلفية مقتل أحد ثيران أولاد الشيح ويدعى ( علي الرسيوي ) فخرجت مجموعه من الشباب في وسط المدينة تطالب بالثأر من القاتل الذي ما اقترف جريمته النكراء.

تم هدم أضرحة وحرق زوايا أشهرها زاوية الشيخ عبدالسلام الأسمر الفيتوري ونبش قبره وحرق مكتبة المنارة والجامعة الاسلامية والعبث بمخطوطات تاريخية هامة ، وتم نعت وتصنيف كل من نبذ وتصدى لمسألة هدم المسجد والمنارة وكل من وقف مع قبيلة اولاد الشيخ الذين كانوا يتولون مسألة رعاية تلك الأماكن، والذين تم اتهامهم بأنهم من بقايا النظام السابق ،

وقد نتج عن هذه الاحداث المؤسفة قتل عدد من أحفاد الشيخ عبدالسلام الأسمر وتشريد العديد من الأسر وحرق البيوت وخلف كل هذا شرخًا عميقًا في النسيج الاجتماعي داخل مدينة زليتن .

وقد تم
1.تفجير ضريح الشيخ سيدي عبد السلام الأسمر الفيتوري ونبش قبره وانتهاك حرمته .
2.تفجير جزء من المسجد و وتدنيسه وتدمير المنبر بالرشاش ومحاولة تفجير المأذنة وردم بئر الماء بالمتفجرات الذي يزيد عمره على 500 سنة .
3.سرقة وحرق مكتب شؤون العقارات والأحباس والأملاك الخاصة بوقف منارة الشيخ.
4.حرق مكتب لجنة الوقف الشيخ عبد السلام الأسمر.
5.سرقة وحرق مكتبة المخطوطات التاريخية الخاصة بالمنارة .
6.سرقة الأموال المودعة في الخزائن المنارة الأسمرية.
7.حرق مكتب شؤون الطلبه .
8.حرق فصول تحفيظ القرآن الكريم.
9.سرقة العديد من الممتلكات المنارة المختلفة .
لعنهم الله واسكنهم مع ابليس

Interview with Fatma Farkash, Wife of Abdullah Al Senussi

رد على تصريح مراقب الإخوان بليبيا بخصوص قرارالجامعة العربية

US and Europe Have No Intention of Eliminating Da’esh


خالد الكيلاني: أمريكا وأوروبا لا يريدون القضاء علي داعش في ليبيا ومصر تقف بجوار ليبيا ضد الأرهاب

NHRCL Demands UN Address Forced Displacement of Civilians by Zintan Militias

Create a free website or blog at WordPress.com. | The Baskerville Theme.

Up ↑

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 684 other followers